ما الذي يعتبر تعليمًا مدمجًا وما الذي لا يعتبر كذلك؟

قياسي

في الصيف الماضي، كنت في حلقة نقاشية في مؤتمر تعليمي عندما طرح مشرف الجلسة السؤال التالي على مجموعة من الأعضاء المناقشين: “كيف تُعَرِّفون التعليم المدمج؟”

متابعة القراءة

ما الذي يفصل برنامج التعليم المدمج الجيد عن السيئ؟

قياسي

تروج العديد من المؤسسات التعليمية اليوم لبرامج التعليم المدمج عند قيامها بتسويق مؤسساتها للطلاب المحتملين. وهذا منطقي نوعًا ما. حيث يمكن أن يجمع التعليم المدمج بين مرونة التعليم عبر الإنترنت مع فوائد التعليم المباشر. ولكن مثلها مثل المصطلحات الدعائية التي تستخدم في مجال الصناعات الغذائية، مثل “صحي” و “كل المكونات طبيعية”، يمكن أن يعني مصطلح “التعليم المدمج” أي شيء اعتمادًا على كيفية تعريفك له.

متابعة القراءة

5 معتقدات خاطئة عن التعليم المدمج

قياسي

استجابة لتزايد عدد المؤسسات التعليمية التي تطبق استراتيجية التعليم المدمج في الولايات المتحدة الأمريكية. قام معهد christensen في فبراير 2016 بإطلاق موقع “Blended Learning Universe”، ليكون مركزًا لموارد التعليم المدمج على الإنترنت.

يضم موقع Blended Learning Universe أيضًا دليلًا للمؤسسات المدمجة حول العالم. مكن هذا الدليل الباحثين من جمع قاعدة بيانات مفيدة تشير للتغيرات التي تحدث بمرور الوقت في مجال التعليم المدمج.

متابعة القراءة

5 أسباب قد تؤدي لفشل برنامجك للتعليم المدمج

قياسي

بدأت المؤسسات التعليمية حول العالم باستخدام التعليم المدمج لإحداث نقلة في عملية التعلم وتحسينها من خلال شخصنة تجربة التعلم الخاصة بكل طالب. حيث أثبت نظام التعليم المدمج نجاحه على مجموعة واسعة من المؤسسات التعليمية، وذلك من خلال العديد من التطبيقات المختلفة التي نجم عنها حقيقة واحدة جلية، هي إن الجمع بين البيداغوجيا (علم أصول التدريس) الفعالة والتكنولوجيا الحديثة أمر أساسي لضمان نجاح الطلاب.

متابعة القراءة

6 ثغرات في التدريب التقليدي يمكن لنظام إدارة التعليم المدمج إصلاحها

قياسي

 فكر بمهارة تعلمتها عن طريق جهاز الكمبيوتر. لنقل لغة أجنبية أو حرفة فنية. يمكنك القراءة حول الأساليب المستخدمة لإتقان هذه المهارة واستخدام البرمجيات لتعلمها، لكنك لن تعرف قيمة ما تعلمته حتى تجلس في صف الفنون وتبدأ بالرسم بالفعل. يوفر نظام إدارة التعليم المدمج المزيج المثالي بين بين هاتين العمليتين، الإعداد والممارسة.

متابعة القراءة

تعرف على مزايا استخدام مقاطع الفيديو في التعليم المدمج

قياسي

تطورت استراتيجيات التعلم إلى حد كبير من خلال الاستفادة من أحدث التقنيات. حيث تبنت صناعة التعليم والتدريب استراتيجيات مبتكرة للتعليم المدمج والتي توفر أفضل ما في التعليم التقليدي القائم على الصف، والذي يعتمد على المعلم للحصول على أكبر تأثير ممكن، والتعليم الإلكتروني القائم على التكنولوجيا، الذي يوفر إمكانية الوصول للمحتوى في أي وقت وأي مكان.

متابعة القراءة

كيف تروج لخطتك في التعليم المدمج؟

قياسي

إن تطبيق التعليم المدمج عملية ليست بالسهولة التي تتوقعها، فقد تواجهك صعوبات في كل مرحلة من مراحل هذه العملية. وإذا لم تكن شديد الوضوح حول السبب الذي تتبنى من أجله مؤسستك التعليمية نظام التعليم المدمج، ستواجه على الأغلب صعوبة في بناء الدعم المطلوب لهذه المبادرة من قبل جمهورك الرئيسي.

متابعة القراءة

كيف تُقييم نظام إدارة التعليم المدمج

قياسي

شهد العقدين الأخيرين تغيرًا مستمرًا في المؤسسات التعليمية حول العالم، حيث تقوم الدوائر التعليمية وإدارة المؤسسات التعليمية بتكييف الصفوف الدراسية لتلائم معايير العصر الرقمي. فوفقًا لمؤسسة Bill and Melinda Gates، يستخدم اليوم 31٪ من المعلمين، في جميع المراحل التعليمية، التكنولوجيا والأدوات الرقمية كجزء من جهودهم لشخصنة التعليم (وهو منهج تعليمي يهدف إلى تخصيص التعليم حسب نقاط قوة كل طالب واحتياجاته ومهاراته واهتماماته).

متابعة القراءة

تسلية المتدرب لزيادة التفاعل باستخدام القصص

قياسي

مرحباً بكم في تدوينة أخرى ضمن سلسلة تدوينات عن حلول المشاكل الشائعة لدى المدربين ومنتجي الدورات التدريبية الإلكترونية.

يواجه الكثير من المنتجين مشكلة في عدم التزام المتدربين بمتابعة دروسهم، مما يؤدي إلى عدم استكمال الدورة، وبالنتيجة تقييم الدورة سلبياً، وعدم الالتحاق بدوراتهم الأخرى.

هل تتذكر آخر مرة جلست فيها لتتعلم شيء جديد كلياً أو كنت مجبراً على اجتيازه؟ أغلبنا يشعر بالحماس في البداية إلا أن بعد درس أو درسين نكتشف أن العملية ليست سهلة أو بسيطة بالشكل الذي كنا نتخيله.

من أسباب فشل الدورات التدريبية عدم معرفة المتدربين كيفية تطبيق المهارات التي يكتسبونها من الدورة عملياً، بالإضافة إلى أن افتقاد الدورة للأمثلة العملية يجعل الدورة مملة.

متابعة القراءة

سبع خطوات لإنتاج دروس غير مملة

قياسي

مرحباً بكم في تدوينة أخرى ضمن سلسلة تدوينات عن حلول المشاكل الشائعة لدى المدرِّبين ومنتجي الدورات التدريبية الإلكترونية.

عند دراسة أسباب عدم التمكن من بيع الدورات التدريبية العربية على شبكة الإنترنت اكتشفنا أن الرد الأكثر شيوعاً هو عدم توفر شهادة رسمية عند الانتهاء من الدورة.لكنه لم يكن السبب الوحيد.

متابعة القراءة